Saturday, May 31, 2008

فلسفة الاختلاف

لن اقوم بتعريف معنى الكلمة لغويا لانني اكره فعل ذلك... اكره ان اعتمد مبدأ التلقين الذي علمونا ايه في المدرسة...اختلف...يختلف...اختلافا... انظر في القاموس معني الكلمة ايها

التلميذ ...و هلّم جرى....

لقد جَردوا مننا الاحساس بروعة الكلمات و حصروها في قالب ديني بَحت...اياك و الاختلاف...اياك ان تختلف معنا...نحن الاصح و غير ذلك خطأ...كُن كما كُنا...عيب عليك ان تشّذ عن الاصل و العادة...مصيرك هو مصيرنا...

لماذا علي ان اكون نسخة كربونية من والدي او والدتي؟ لما عَليّ ان اتّبع خطى غيري دون ان يكون لي الحق في انتهاج دربي الخاص؟ درب اختاره من دون خوف او شعور بالذنب ....لماذا علي العيش متهما بالخيانة...الا لانني مختلف عنكم تجردونني من حقي الطبيعي في العيش كما اريد و ليس كما تريدون...قتلتم فيّ حبي للحياة وجعلتم من حياتي حياة تعاسة بالرغم من انني للاسف اعيشها مرة واحدة...

لست في هذا المقال لأنظّر لعلاقات انسانية جديدة...لكن احب ان اصرخ باعلي صوتي انا موجود...انا حيّ...انا هنا...عليكم الاستماع لي و التمعّن في اقوالي...افيقوا لن تنجحوا في اخراسي و لجمي...اتعلمون لماذا؟... لانني خلقت حرا وسأظل حرا طليقا...لن تنجح اسواركم الوهمية و لا قيودكم العتية في قتلي من جديد...

الحريه عقيدة كل انسان...لكل انسان مهما اختلف معنا في العرق او الجنس او حتى الدين...يحق لنا جميعا ان نختار ما يناسبنا في علاقتنا... ان نحدد اسلوب حياتنا...علينا ان نمحي من قلوبنا كل مآخذتنا علي انفسنا...هل يمكنني ان اعيش في عالم يتقبل كل شيئ مختلف عن العادة...ارجو ذلك...مشكلة تقبل الآخر لم تكن يوما محصورة في نوعية معينة من البشر...بل على العكس, آفة عدم تقبل الآخر ضربت الجميع بدون استثناء.

ظلم الانسان لاخيه الانسان تعود اول بدايتها لعهد قابيل و هابيل, و مع ان اصل الحكاية معروف الا ان سببه الرئيسي يكمن في اختلاف سلوك الاخ عن اخوه...هذا الاختلاف عمّق الكراهية بينهما مما حدى باحدهما الى قتل الاخر...لا احب العودة للماضي للبحث في القصص الانسانية لكن المراد قوله ان كل اسباب عذاب الانسان تعود فقط الى قلة سعة صدره الى مفهوم بسيط في معناه و كبير في اثاره...مفهوم واحد اساسه:


(تقبَلني كما انا...لا تجهد نفسك في معرفة اختلافي عنك)


لا احب ان اختزل مفهومي في نوعية معينة من البشر...كلنا واحد و ان اختلفنا...اعجبتني مقولة الرسول (صلعم) لا فرق بين عربي و اعجمي الا بالتقوى...يا ريت لو نفذ هذا المبدا...ارنو الي يوم يكون فيه الانسان عنوان لكل ما هو مرّكب...انسان تضمحل معه كل اسباب الخلاف و يتوحد فيه معاني التكامل

ان الخلاف او الاختلاف مفهوم يتأرجح بين عالمين ممكن اختزاله كالآتي: عالم عنوانه الاستبداد في الراي و نكران الاخر و نقيضه عنوانه الثراء والتنوع و التكامل...

هل وفقت في التفلسف...و الله لااعرف...انا اكتب بدون نظام ...المهم عندي ان اعبر عن نفسي...هل نجحت لا اعلم....ما عندي مشكلة ان الناس تقول انني فشلت المهم...لكن لماذا فشلت؟ الى لقاء قادم... فكرة الموضوع القادم انشاء الله تعجبكم...

عنوانها مبدئيا: (سؤال محرج)



2 comments:

karim said...

صديقي سندباد

أولا شكرا على زيارتك مدونتي المتواضعة
ثانيا أرى أخي أنك وفقت تماما في هذا الموضوع ومعك كل الحق على الانسان أن يقبل أخاه الانسان كما هو دون أن يجهد نفسه في محاولة معرفة اختلافه عنه...فالاختلاف بين الناس رحمة والاختلاف يغني التنوع ويضمن الاستمرارية...بدوري أخي أضم صوتي لصوتك وأصرخ : أنا موجود أنا حي أنا هنا

تحياتي أخي سعدت بزيارة مدونتك الرائعة...وأنا أكيد أنها لن تكون الزيارة الأخيرة

السندباد said...

اهلين كريم
مشكور عزيزي على الزيارة...تقبل مني احترامي لقلمك الرائع و لاحساسك الفياض ...ارائك تدل على جمالية شخصك دمت صديقي بصحة و سلام